إشترك معنا ليصلك جديد الموقع

بريدك الإلكترونى فى أمان معنا

12 أكتوبر 2017

قصيدة الشاعر / حسين العماد

" قُم للمعلم " ولتفرح بما صنعا

وفيها يتهجم الشاعر على المدرسين والمعلين ويسي اليهم بسب مطالبتهم برواتبهم.

..............

" قُم للمعلم " ولتفرح بما صنعا
إن " الرسول " عن التدريس ممتنعا

كم يعشق الضرب والإضراب قدوتنا
كأنهُ من " أبي سفيان " قد رضعا

ما زلت أكره حتى اليوم مدرستي
وما عشقت سوىٰ الأعياد والجُمعا

لا يعرف الحق إلا في مرتبهِ
ليت المرتب ذاك اليوم منقطعا

اضرب فديتك يا أستاذ بلدتنا
ونم ببيتك طول اليوم منخدعا

يا من بدا بارعاً في هجر مدرسةٍٍ
لكن بهجر "بريد القاع" ما برعا

وإضرب برأسك يا من كدت أعبدهُ
على الجدار لتؤذي اليوم مجتمعا

اضرب فإنا تلاميذ" بلا أدبٍ
لا الضرب نخشى ولا الإضراب والوجعا

بلا رواتب يا أستاذ من زمنٍ
يا من خزائنهُ لا تعرف الشبعا

وليس "يحيى ابن بدر الدين " قامعهُ
من يقمع اليوم كان الأمس مُنقمعا

لا القمع يجدي ولا الإضراب في بلدٍ
فيهِ الحصار وصوت القصف مرتفعا

دعوا المدارس للأعراس سادتنا
ولترفعوا وسطها المزمار والبرعا

................
قصيدة الشاعر / فتحي متاش
جواب على قصيدة الشاعر حسين العماد ويدافع من خلالها الشاعر فتحي متاش عن المعلمين بسبب اضرابهم ومطالبتهم برواتبهم المشروعة.

.............

تبــاً لجـهـلكَ بالأستـاذِ ما صنـعـا
وألـف تبـاً لمـن بِـكَـلامـِكَ اقتَنَعَـا

جَمَعتَ أحقادَ عُمرِكَ وانطلقتَ بها
وجئتَ نَحوَ رسولِ العلمِ مُندَفِعا

اراكَ شَكّكتَ في إخـلاصِ من صَنَعُـوا
من البطـولةِ مجـداً خـالِداً طُبِعـا

الطـائراتُ تـجـوبُ الـجـوَ حـامـلـةً
بشـائرَ المـوتِ والأحـزانَ والهَـلَـعَـا

ترمي الصَـواريخَ والأستـاذ متجهٌ
نحو المـدارسِ لا خـوفاً ولا فزعا

كِـلابُ سَـلـمَـانَ لم تثني عزائمَنا
والـكلُ منا الى صَـرحِ العلـومِ سَعَى

واليـوم ها أنت تَهـجـو من هَداك الى
دربِ النجـاحِ وللخيرِ الوفيرِ دَعـَا

تقسـو عليهِ ولم ترحـم مَجَاعتَـهُ
وطفلـهُ من انيـنِ الجـوعِ قد رَضَعَا

فَـهَـل سَـألـتَ بمـاذا قد عَسَ اهُ إذا
جاع الصغارُ يسدُ الجـوعَ والجَـزَعَا

قـد مرَّ عـامٌ وما عَـادَت مَوائِـدُنا
ومـا ارتوى فيه طِـفلِي لا ولا شَبِعَا

هل اطلعتَ على الاستاذِ حينَ بكى!!؟
إذ لم يجد لعلاجِ الطفلةِ الجُرَعَا..!!؟

ماتت ومـاتَ فـؤادٌ كـان يعـشَقُـهَـا
وما اطلـعـتَ ورب العـرشِ مُطّلـِعـَا

لـولا المعـلـمُ ما ابدعتَ في نحـوٍ
ولا غـدوتَ بهـذا الشعـرِ مُنتَفـِعـَا

ارى جيُـوبـَكَ  حُبـلى من رَوَاتِـبِنا
وانتَ ما زلـتَ تَحـشـُوهَا لِتتّسـِعـا

اغـروكَ بِالـمـالِ والأمـوالُ زائـلـةٌ
وليـسَ للمـرءِ إلا ما سَعَـى وَوَعـَى

عُـد للمـُعـَلِـمِ  قَبِّـل رأسَـهُ أسَفـَاً
رُدَ الجَمِيـلَ إلى قَلبٍ سَقَـى وَرَعَـى

رَدُ الجميـلِ إلى الأستـاذِ ليسَ بما
كتبتَ فاحرق سريعاً شِعرَكَ البَشِعَا

إنَ الـمُـعَـلِـمَ نُـورٌ في رِسَــالتِـهِ
ولــن تــروا نـورَهُ إلا إذا ارتـفَـعــا

............
زودنا بالقصيدتين الشاعر عبد الاله الدغري 

قصيدة الشاعر / طوفان يافع

مجدنا الشمس والتاريــــخ لبس الحضــاره

بدع أرسلت الى شعراء الحدا بتاريخ 25 يناير 2016م.

............

مجدنا الشمس والتاريــــخ لبس الحضــاره
أقــــولها صــــدق وأتكلـــم بحُجه وبــــرهان

كيــف ننســــى بأن الـــــدار يافــــع منـاره
يافـــــع العـــز ماهي حبــــــر للناس والوان

الوفاء شهـــد في يافــــــع وجــودي محاره
والكـــرم بحــــــر واعماقه جواهــــر وجُمان

يكفــي الجـــرح في جسمـي بطلعة سماره
اسمي العُـــــر عنوانـي على سفح شمسان

قد ثمـــــــر قال في الماضي رجالــي نماره
لا عـــــوي ذيـــب خليناه مــــن دون اسنــــان

حزمنا السيــف عا الظالــــم ودون استخاره
مثل لجــــــــداد لا قاموا على الخصــم يهتان

نلجــــــم الخصـــم والغازي نشــدد حصاره
والمنافــــــق على المكـــــريب تكــــويه نيــران

هكـــــذا نحـــــن من اول وأهل الجـــــداره
ساس عا الصخـــــر والهيبه تشاريف واركان

لـــــــوم عا الناس ذي تعمل بصفـــــي اثاره
مثل حـــــــــرمل وبن مغــدي مــع برق بهتان

من قصدنــــي بكلمة مـــدح تبقـى جساره
وان قدحنـــي لطــــــم وجهـــه وياليت ما كان

لا تقولــــوا ابو محســـن يرمــــــي حجاره
قصـــــدي الــــود يتعطــــر مــــن كل بستان

عشـــــر تاجـــي ونبراســـي وغالـــي عياره
روح بالجســــــم وانفاســـي وقلبي ولعيان

حُب مـــــولـــود اول يـــوم يشـــــرق نهـــاره
حُب من قبل ما نولــــد سكـــــن جـــوف لبدان

الجنوبي على الفطــــــــره بيعــــرف مسـاره
وان غضب نار تتدفــــق تشـــوفــه كبـــركان

يا الحــــــدا عيب لـــــو بكتب بحقك عبـــاره
يسكـــــن الشبل واســـلافك ذيابــه وشجعان

لكـــــن البعض من يعشــــق ظــــلام المغــاره
فـــــي ربوعك ضباع الليل والبعــــض ثعبان

الحـــــدا فيه لـــــو يُنسب إليهــا خســـاره
لا ليــــاقه ولا جـــــوده وبالقـــــول عُجمان

جيتهم كنــــج من يافـــــع وشعـــري عُصاره
حـــــرفــي الــــــدر وأوزانه لألئ ومــرجان

حسبـــي الله مـــن فاســــد حسبها شطــاره
حــــق مسحـــوق والجائــــع بهمـــه ولحـــزان

عقل مضــــروب واحساســـه كصبــــة عمـاره
والحســــد غول في صــــدره على كل انسان

ويــــش باقـــــــوا الا الله يهــــــــدم عشــاره
او قنابـل علـــــى داره مــــن الجـــــو اطنــان

للاسف ناس بس صـــــوره وداخل حقـاره
مسجــــده بار والقبلـــه الـــى دار سنحـــان

الألــــــــــم زاد والجــــرثـــوم زاد انتشـــاره
يا الهي تجيـــر الناس من حكـــم طغيان

من سببكـــــم وطـــــن مجروح يفقــــد شعاره
اليمــــن يُمــــن والحكمــــه تلاشت بلـــــد هان

يا حسافه على حــــــرمل ومغـــــــدي دماره
دمعــــة الكهل هــــــي لعنــٓـــــه عليكم ولكفان

أمنية بـــــــــرق بيشاهد وطـــــن في انهياره
لأجل يبقـــــى مجوس الشــــر مخلب بلـوطان

الشــــــديد القــــــوي قـــادربلمح انتصاره
لا شـــــــــراذم بتنفعكــــم ولا حـــــزب ايـــران

مـــن معانا ينــــــول العــــــــــز بأرض الطهاره
يفتخــــــر يوم نجعلها يمـــــــن يُمــــن وايمان

في جنــــوب العـــــرب اهله تعلوا الصـــــداره
زاحوا الشـــــر عن كاهل عــــدن بعـــد حرمان

اكتفـــى الطوف واحساســي كشخب المطـاره
طعــم حرفـي عسل صافي ومن ارض جردان

.............
قصيدة الشاعر / جلال محمد علي الحاج (برق القوافي)

جواب على قصيدة الشاعر طوفان يافع.

..............

جاوب القيل يا إكليل وأنفض غباره
يا أمير المعاجم وإقتفي أثر قحطان

هات خَبِّر عن الحديان من شب داره
وأنتَهَج في القوافي نهج صاري وربان

هات يا حافظ الأنساب فصل الإماره
هات فصل الحضاره والعراقه بإتقان

هات مجد القبايل والملوك استشاره
قول يا أبو الحسن وضح لجاهل وغيان

قال : عندي (الحدا) عنوان نال الصداره
في الأصاله وفي الإنساب تاريخ وإنسان

ساد في الأرض وأرسى في المبادئ قراره
عز عن عز كابر ما طرى فيه نقصان

هاك علم النسب بلقيه مني إشاره
الحدا داخلي منقوش والاسم له شأن

بن مراد ابن مالك (مذحج) اللي سواره
يجمع أطياف مشهودة وللبأس عنوان

مذحجي بن أدد بن زيد عز إنحداره
من ذرى يشجب ابن عريب زيد ابن كهلان

بن سبأ عبد شمس اللي شمل في وقاره
قوم يشهد لهم قول الملك في سليمان

خلد الحق ذكره في صريح العباره
أرض بالطيب موصوفه وقوة وسلطان

من سبأ ابن يشجب ابن يعرب فقاره
يعربي جاك علمي فيه والأب قحطان

إنتسب هات يا طوفان زيح الستاره
لا تبلبل ولا تختال جيتك ببرهان

فصل أول من التاريخ جاك إنحصاره
لا تقل لي جبال العر أو قصر طوفان

مجدنا للوطن دايم ونكرم فخاره
والمعالم لنا تشهد مرافق وبنيان

شأننا يقتبس من شأن أرضي عياره
ما نعمر بلاد الغير من أجل قرشان

والحدا تاج في رأسي مرصع إزاره
والسلالات من أسلافها جات ميزان

في الكرم والكرامه والمكارم مساره
ما خلف ملته كلا ولا يوم يختان

عرف أنقى من الياقوت وأكثر نضاره
ما تشوبه شوايب لو مضى دهر وأزمان

سل ونقب ولا تحتار بث السفاره
ما أفاخر بنفسي إسئل الإنس والجان

هكذا فاق علمي مفردات الجداره
أكتب القيل في لمح البصر دون رجفان

أسلبك هاجسك وأرويك من لب ناره
يسبق الصوت برقي يلجمك قبل تهتان

أسردك سرد في حرفي وداخل مداره
لا تظن إن شعري صار ناحل وهزلان

لا تظن التسكع في دروبي مهاره
قلت لك لا تجاري من خسف كل ميدان

بعت نفسك وحرفك قد تعجل دماره
جيت تطلب دهاة الشعر يا عود ريان

ما ينام الليالي من تكبد نهاره
في بحور القوافي  قهر غُمه وخذلان

عاد لي في الوطن يا قافياتي زياره
في الوطن يا حروفي ألف غصه وبهتان

كلما قلت نتقارب يزيد إنشطاره
جار حملي تقطع للإخاء كل شريان

فاض صبري وكلين أنتقص في جواره
عاب ربعه وكلين أتبع حزب شيطان

مهزله يا يمن وإن قلت أكبر خساره
ما توفيهم الكلمات كلا وشتان

بين من تقطف الأوطان زهرة ثماره
والذي يقطف الأوطان ويبيعه أطنان

لا تكابر ولا تختان ما هي شطاره
لو تمزق وريدي ما أفرط بقنوان

في بلادي نسيم الصبح قاب إنتشاره
وإن تعذر بذلنا النفس من أجل يزدان

جاك علمي فريد الطبع صافي ضماره
خذ من البرق وإرعى في الوفاء كل إحسان

ثم أصلي على المبعوث فينا بشاره
أحمد المصطفى ذي شع نوره ولا هان

.............
زودنا بالقصيدتين الشاعر برق القوافي